الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

اضطراب تبدد الشخصية الانفصالي.. الغربة عن الواقع.. اضطراب الانفصال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله لا أدري ما اسم المرض لكني أسميه الغياب عن الواقع

أنا عمري تقريباً 21 و أدرس تمريض

أنا أعاني منذ زمن بعيد عندما كنت صغيرة في المرحلة الإعدادية من حالة غريبة جداً تزعجني كثيراً
هي أنني فجأة أفقد الشعور بنفسي و بالواقع و أبدأ أشعر كأن ما أراه أمامي حلم يعني كأنني نائمة و ما أراه هو أحلام
أفقد الشعور بالواقع
حتى عندما أريد أن أتكلم أحس كأنني لست أنا و كأنني أستمع لنفسي و هي تتحدث
أبدأ أشعر أني لا أستطيع الشعور بالواقع من حولي
شعور مزعج ٍ جداً كأن عندي مرض معين بالدماغ أو شيء آخر لست أدري لكن الأمر مزعج كثيراً
عادة يحدث لأمي عندما تسافر من بلد إلى بلد يعني أمي هي الوحيدة التي قابلتها في حياتي لديها نفس المشكلة و أنا عندما أريد أن أشرح للناس المشكلة يضحكون عليه و يتهمونني أني مجنونة أو أن بي عشق أو هوى
لهذا أخجل من التحدث عن هذا الشعور لأنه صعب أن يفهمه سوى من جربه
أما أنا عن نفسي فأعاني منه إذا كان هناك ضجة كبيرة من حولي أو أشخاص كثيرون يتكلمون في نفس الوقت و أحياناً عندما أرى الناس من حولي كلهم يتحدثون معي في نفس الوقت و أنا لا أستطيع الرد عليهم كلهم في نفس الوقت أبدأ بالشعور على هذا النحو
و أحياناً إذا كنت أعاني من نقص في نومي و أحياناً أيضاً إذا كنت مضغوطة من الدراسة
و هذا الشعور ما إن يبدأ حتى يستمر لأيام لكن بدرجات متفاوتة
مثلاً أنا أكتب هذا المشكلة الآن و أنا أشعر بهذا الشعور الذي أتحدث عنه
أحس كأنني نائمة و ما أراه أمامي هو حلم ( تماماً كما نحس و نحن نحلم ، أننا نرى كل شيء لكن ما نراه ليس واقعياً إنما هو فقط في دماغنا )

لا أدري ما الحل هل هو أمر عضوي أم نفسي و ما العلاج لا أعرف
أنا خائفة من هذا الأمر ليس لأنه مؤلم بل لأن عدم الشعور بالنفس أو بالواقع يجعلني أخاف من أن أقوم بفعل أو أقول كلام غبي ذات مرة و لا أستطيع السيطرة على نفسي و أنا أقوله لهذا أظل صامتة إذا بدأ هذا الشعور عندي
الأسبوع الماضي عندما كنت في دوامي في المستشفى و كانت مدرستي تسألني عن حالة مريض كنت أحس بهذا الشعور و كنت أجيبها على أسئلتها و أنا أحس أن من تجيب ليست أنا إنما شخص آخر و أنا أستمع إلى هذا الشخص ما الذي يقوله

أرجو الإفادة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هنا جواب مختصة حولت لها الحالة لظروف تضيق عن الجواب

الأخت الكريمة السائلة
أنعم الله عليك بأنوار البصيرة وبرد العافية

ما وصفته يقترب كثيرا من حالة معروفة في الطب النفسي باضطراب تبدد الشخصية

depersonalisation disorder
وهي واحدة من أربعة أشكال لما يعرف باضطراب الإنفصال

dissociative disorder
وقبل تقديم شرح مبسط لهذه الحالة لابد أن نؤكد على أن الوصف قريبا منه بمعنى


أنه ليس بوسع أحد أن يجزم بذلك إلا الطبيب أو المعالج الأخصائي النفسي ولاغنى
لأنه سيستمع وينظر ويمكث فترة لا تعوضها الحوارات هنا
فنوصي بإذن الله بالأخذ بالأسباب

زيارة طبيبة متخصصة في المجال لبدء برنامج علاجي مناسب وتحديد التشخيص


الفعلي.


أما اضطرابات الإنفصال السالفة الذكر فتظهر في شكل من أربعة:

ما يخصنا
هو النوع الرابع منها
- اضطراب تبدد الشخصية الإنفصالي:
depersonalisation disorder
وهذا هو الاضطراب الذي نحن بصدد وفي هذه الحالة يشعر المريض أنه منفصل

عن نفسه وأنه يشاهد نفسه وحياته وتصرفاته والمحيطين به من الخارج كأنه يشاهد


فيلم سينمائي
وعادة ما تستغرق تلك الحالة ثوان معدودة وإن كانت قد تمتد لفترات أطول.ويشعر


المريض أن كل شيء حوله يبدو غريبا وغير حقيقي ومشوه وأن الوقت يمر ببطء


شديد.


-------
وكل اضطرابات الإنفصال النفساني تنشأ بسبب ضغوط أو صدمات نفسية أو بسبب
التعرض لإيذاء نفسي أو جسدي شديد لاسيما في مرحلة الطفولة مع وجود قابلية
ذاتية لدى المريض للإصابة بالمرض
وقد يكون لديه شعور غير إيجابي عن ذاته.
أما العلاج فينقسم إلى علاج دوائي كيميائي وعلاج سلوكي معرفي .....
كتابة الشعر الهادف الأخلاقي والإيماني
التشجيع على الإبداع بالزخرفة أو التأليف عن كبار التاريخ
التعبير عن المشاعر والأفكار والأحلام والمخاوف
زيادة الوعي والاستبصار بحالته وبناء إدراك متوازن واحترام لذاته
التدريب على مواجهة الأزمات النفسية والتعامل مع الألم والضغوط بايجابية
**علاج سلوكي

تبديل القناعات الخاطئة لدى المريض بقناعات إيجابية
علاج دوائي
حبوب أو حقن مضادات الاكتئاب والقلق
ويمكن الإفادة من قسم النفسية في الموقع هنا لمزيد من الإرشاد
وفقكم الله وعافاكم وعفا عنكم

سلامٌ على من قيد الخلق حبه .. ومن وجدَ الإحسان قيداً تقيدا..
سلامٌ على المبعوث للناس رحمةً .. لينقذَ من مهوى الردى من تورَّدا..
سلام على من قام بالوحي منذراً .. وقام به جنح الدجى متهجّداً..
سلامٌ على من كلّف العرب سورةً .. تشابهه نظماً فكلٌ تبلدا


أفادك الله يا دكتور كما أفدتني

طيب ممكن طلب لو سمحت يا دكتور

الآن هذه الأعراض و هذا التشخصيص و لكن المشكلة هي أنني لا أستطيع الذهاب إلى طبيب مختص في الطب النفسي
فهل هناك أمور يمكنني فعلها بنفسي مثل تمرينات نفسية و ما شابه ذلك
الطب النفسي عندنا مكلف كثيراً لهذا فإن الأمر صعب بالنسبة لي
و سؤال آخر
هل القرآن فعلاً يشفي كل الأمراض النفسية ؟؟؟
لعل الحل يكون ببضع آيات من كتاب الله أليس كذلك يا دكتور ؟؟
أرجو الإفادة بارك الله فيك


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ما يمكن عمله منزليا
هو جزء من العلاج المعرفي
وجزء من العلاج السلوكي "الممارسات"
وبالنسبة للعلاج الدوائي عشبيا أو مستخلصا كعقاقير: فيمكن فقط التوصية بالاهتمام بزيت بذرة الخس،
أو بالبذرة نفسها معلقة يوميا مع الطعام، أو بمغلي زهر البابونج"الكاموميل"، وبالطبع بحساء التلبينة المصنوع من دقيق الشعير..
هذا مؤقتا حتى يتيسر التواصل المباشر مع مختصة، فالشبكة ليست عيادة موثوقا بها، لا في التشخيص ولا العلاج
لكن هذه خطوط العلاج التي شرحناه في الرد الأول فتأمليها
وبالنسبة للسلوكيات تصفها الممارسة المعالجة لو كان ثم ما يحتاج إليه..
فمثلا حين يكون شخص مصابا بقلق من لمس شيء، نجعله يقرأ كثيرا ليطمئن ويتسع ويتعلم ويزداد وقارا وتؤدة وحنكة، ونجعله يلمسه أمامنا كثيرا، ليطمئن أنه ليس هناك جزع، ولا ضرر يحدث من الفعل المقلق له، وباستمرار التعرض
نساعد على أن تنتهي المشكلة بأمر الله تعالى ..

والمعرفة يمكن السعي إليها في المنزل والمكتبات، وعلى شبكة الانترنت من الكتب الموصى بها
" التفاسير وكتب السيرة النبوية صلى الله على صاحبها وسلم، وسيرة الخلفاء والتابعين والعلماء النبلاء، فهي تربية وتعليم للأخلاق وللروح، ولعالم الصبر، ومدرسة في الرضا واليقين الذي يورث الهدوء وراحة البال وصلاحه، وباب لرضوان الله تعالى وبرد يقينه، وطرد شرور النفس، ومنع تسلط الأبالسة، وعلاج هواجسها ووساوسها بالبينات، وبثلة المواقف الحكيمة العقلانية، ومنه التأثر بصحبة الشرفاء الإيمانيين الربانيين، فصاحبهم يرى خيرا على الدوام "
وكما قلنا فالسلوكيات يمكن للمرء تعلم بعضها ومحاولة تطبيقه، لو كان يلزمه أداء -أو التوقف عن أداء -حركات معينة، أو التمرس على أشياء نافعة

وهذا ليس هو كل المطلوب، فالأفضل إشراف معالج، لكنه محاولة، وتبقى التوصية بالسعي للعلاج إن أمكن،
وفي جميع الأحوال فالشفاء بيد علام الغيوب بالأسباب وبدون الأسباب وبعكس الأسباب


والقرءان شفاء للبدن والروح، ورقية عظيمة، وتوجيهات تصلح البدن والنفس والمعاش والمعاد..
من أول النهي عن السرف في الطعام والشراب، إلى ءاخر حرف في كلمات الكتاب الكريم، بركة وعلما نافعا عاليا..
فمن تعلمه وعمل به، أي تدبر وفهم واستقام كما أمر، وهذب نفسه به ورباها، وسار على الأرض قرءانا
ورقى به وترقى معه، فقد أخذ بسبب عظيم للفوز بالرضوان ولعلاج نفسه وبدنه..
وهذا لا يعني ترك الأدوية دوما، لا في علاج البدن ولا في علاج النفس، فالنبي صلى الله عليه وسلم علمنا احترام العلم التجريبي العملي التطبيقي في أمور كثيرة طبية وأن هذا من فهم القرءان الذي أمر بالأخذ بالأسباب مع النهي عن تعلق القلب بها، بل هي جهد وبذل وطاعة والأثر والنتيجة العاجلة والأجلة من أمر الله وقد تتحقق وقد تقف وتفشل كل المحاولات..
ونجد أنه مع تعليمه صلى الله عليه وسلم الرقية بالقرءان كالفاتحة والمعوذات
فقد نهى سيدنا علي بن أبي طالب عن أكل التمر لما كان به مرض، وقال له: هذا لا يصلح لك إنك ناقهـ ..
" وقام علي ليأكل فطفق رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلي: مه إنك ناقه، حتى كف علي عليه السلام، قالت :وصنعت شعيرا وسلقا فجئت به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا علي أصب من هذا، فهو أنفع لك"
فلو كان الشفاء بالقرءان فقط لما علم النبي صلى الله وسلم أصحابه ذلك، ولا وصف أدعية من السنة لزوال الكروب فهل نقول لماذا أدعية، وعندنا أدعية وءايات القرءان؟
وقد قال عليه صلوات الله الأدعية الشافية من الأمراض الجسمانية، وأدعية زوال الهموم لأصحابه الميامين الكرام، ولنا من بعدهم إن شئنا أن نستقيم
فهل لم يصف ما يتداوى به المرء غيرها؟
بل وصف الحبة السوداء وأنها شفاء
فهل نقول لماذا الحبة السوداء وعندنا الأدعية
وهل وقف الوصف على الحبة السوداء العظيمة النفع؟ بل وصف الماء للحمى، والحجامة للصداع وغيره، والحناء للقدمين، وغير ذلك..فبيانه وعمله صلى الله عليه وسلم يبين أن هذا لا يناقض ما قبله، بل ينضم له لنعلم سعة رحمة الله في بث أسبابه تعالى للجميع، والتوسعة عليهم.. وفي عدم اعتماد القلب على الأسباب فقط، وفي وجوب السعي والتعلم كذلك، قدر الوسع..وعدم اليأس إن لم تجد من الأسباب الكثير،
فرب الأسباب موجود، وهناك أسباب ميسورة "ولقد يسرنا القرءان للذكر"
تعيها في صدرك، دون مال أو كلفة، تقرؤها فتؤثر إن شاء الله، ولكن إن قدرت على غيرها فخذ به، مع اعتماد القلب على مسببها وموجدها..تماما كما سافر النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة وسأل ربه النصرة، ومع ذلك أخذ الماء والطعام وعين الدليل .. فإن عدم الأسباب كان الدعاء ونزل موعود رب السماء
وهو ما جرى في المواقف التي كانت الأسباب فيها عكس المتوقع المرجو.. فانفلق البحر وانشق القمر ونبع الماء

وبالمثل في مجال الطب وكل مجال
فماذا نفهم من هذا
أن المقصود أن كل هذه أنواع من الشفاء، توضع مع بعضها، أو ما يتيسر منها، وبحسب القدر الرباني
(ومن أسبابه قوة اليقين وقوة التوكل)

وقد علمنا أن مشكلات النفس تعالج بالكيمياء، ولم يقل عليهم بالقرءان فقط، أو أنه لا داعي للطب والأعشاب والتغذية، أو أنه بدعة غريبة، وهذا بين في حديث التلبينة،
وهي " طعام يتخذ من الشعير "
وأنها ترتق فؤاد الحزين، ( التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ )
رواه البخاري
( 5101 ) ومسلم ( 2216 ) .
ولم يوص النبي صلى الله عليه وسلم بالاستقلال بنوع واحد من العلاج، مع وصيته بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم بعلاجات أخرى للهموم والأحزان منها الأدعية الكثيرة للهم والغم والضيق والكرب والحزن، ومنها المبادرة والحركة والعمل، والتوكل والاستعانة بالله، وعدم الاستسلام للعجز والخور
وهذه كلها كلمات تردد لتستجلب الرحمة والبركة، والشفاء من رب النفس وباريها
كما أنها -لأنها دون غيرها- لها معان واضحة في تربية النفس، ولأنها تعبر عن طلبات محددة بشأن النفس، تبين السبيل لتعديل هذه النفس ما يمكن عمله

"إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم"

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال..

مختصر بيان معناها بتصرف:"الهم لما يتصوره العقل من المكروه في الحال
الحزن لما وقع في الماضي
العجز ضد الاقتدار
الكسل ضد النشاط
البخل ضد الكرم
الجبن ضد الشجاعة
غلبة الرجال .. استعاذ من أن يغلبه الرجال بقهر بحق كالديون أو بباطل لما في ذلك من الوهن في النفس والمعاش "

وهذا الرابط كتاب للعلاج المعرفي:
http://books.hawahome.com/open.php?cat=34&book=1055


يا دكتور لا أعرف كيف أشكرك
تم تحميل الكتاب بعون الله و ان شاء الله يكون الشفاء يا رب
بالنسبة للعلاج العشبي والله أيسرها بالنسبة لي هو البابونج و كل ما سوى ذلك صعب الحصول عليه
و بقية ردك قرأته بتمعن و فهمت مغزاه
و نفعني الله بما علمتني يا دكتور و بارك الله فيك
شكراً مرة أخرى على الرد و الاهتمام

هناك 8 تعليقات:

  1. اعانى منذ حوالى اكثر10 سنوات من وسواس مرضى حيث انى اعتقد انة يمكن ان تنتقل الامراض ولكى لا اطيل عليكم اخر هذة الوساوس المرضية هو اعتقادى بأن لدى فيرس سى بسبب الحلاقة عند الحلاق وذهبت لعمل تحليل فيرس سى والنتيجة كانت سلبية وعملت تحليل فيرس سى اكثر من 3 او اربع مرات الوسواس القهرى اعانى منة من فترة طويلة كما اسلفت وكنت اتعايش معة بطريقة عادية لا تؤثر على عملى ولا على حياتى الاجتماعية الى ان عملت على احدى السفن التجارية وتعرضت لضغوط نفسية شديدة على هذة السفينة كان سببها رفضى للقيام باعمال واشغال معينة كنت ارفضها فى قرارة نفسى ولاكنى كنت مضطر نظرا لحفاظى على لقمة العيش وكانت هناك علاقة طردية بين رفضى الشديد لهذة الاشغال والاعمال وبين اصرارى على العمل والضغط على نفسى اى كلما كرهت ورفضت العمل زاد ضغطى على نفسى وعنادى فى ممارسة هذة الاعمال والاشغال ومحاولة اتمامها على اكمل وجة مما سبب لى حالة من الحزن والكئابة ومن هنا ازدادت عندى الوساوس القهرية وبلغت اقصى درجاتها حيث كنت اتاكد من اغلاق الات والماكينات واشك انى اغلقتها واعاود التاكد من اغلاقها باساليب قهرية من الممكن ان تتعدى الخمسين مرة وكان يراودنى الشك ايضا وضننت انى مصاب بفيرس سى واصبحت حياتى لاتطاق من كثرة الوسواس والافعال القهرية حتى انهيت عقدى ونزلت فاكشفت انى اصبت بحالة اكتاب وحزن شديدة افقدتنى لذة الحياة والامل اصبحت لا ابالى ولا ارغب فى العمل واحساس بالفشل وعدم القدرة على اكمال المسيرة واحساس بتبدد النفس واراقب افكارى واستغربها +وسواس بالمرض مرى اخرى هذة المرة كنت اشك انى مصاب بالغدة الدرقية واحيانا صرطان الحنجرة واقلعت عن التدخين... حدثت لى حالة الاكتئاب منذ حوالى شهرين ومنذ حوالى 10ايام فى اواخر الشهر الكريم تعاطيت الحشيش مع احد اصدقائى وجا انى وسواس اننى لن اعود لطبيعتى مرة اخرى وان الحشيش دمر او اثر على خلايا مخى واننى قد يكون اصبت بالفصام واخذت اقراء فى كل المواقع الطبية النفسية (باسلوب قهرى )عن الفصام وانوعة و اعتقدت انى مصاب بالمفصام ! وقرات عن الاضطراب الوجدانى فظننت انى مصاب بة! كل ما اقراء عن اعراض مرض نفسى اعتقد انى مصاب بة او ان هذة بوادر المرض لدى ملحوظة هامة انا كنت اتعاطى الحشيش قرابة 8 سنوات ولكن ليس بشكل يومى واقلعت عنة نهائيا فى المرة التى اسلفت ذكرها وانا موهوم ان الحشيش هو السبب فى تطور حالات الفصام لدى او الوسواس القهرى لانى قرات ايضا ان تعاطى الحشيش ربما يزيد من تطور الوسواس القهرى وحالات الفصام البارونى هل انا مصاب فقط بالقلق الوسواسى الاكتابى ؟ هل انا مصاب بالفصام ؟ هل انا مصاب باضطراب وجدانى احادى القطبية ؟ وهل لو اخذت دواء بروزاك سيكون مفيد لحالتى ارجوا الافادة؟ بارك الله فيكم

    ردحذف
  2. قصتى مع المرض دى بختصار كنت هنتحر بسببة انك تحس بانك عيش وفى حد عايش معاك انك تحس انك لما بتتكلم انك بتسمع نفسك لما تبص فى المراية تحس انك متعرفش نفسك لما تفقد جميع متع الحياة وتتحطم جميع اهدافك لما تحس ان المرض دى ملوش علاج وهتفضل طول عمرك عايش بية لما تحس ان عقلك هيشت من كثرة التفكير والشعور بالياس والاحباط وفقدان الامل والقنوط ومن الممكن ان هذا الشعور ان يدفع صاحبة للتخلص من الحياة يااااااااااااااااااااااااااااااااااااة شعور لا يعرفة الا من مر بة فقط لا غير عانيت كثير من هذا الشعور ولكن الحمد للة شفيت بنسبة كبيرة واكد ان اكون اصبح طبيعيا . مع احترامى للطب النفسى ......... لو اى شخص ذهب للطبيب سيقوم الطبيب بتشخيص الحالة ويعطية ادوية اكتاب ولكن هناك سؤال بعد بحثى عن هذا المرض ففى امريكا والمانيا وفرنسا ودول اخرا لا يستطيعون تشخيص المرض تشخيص دقيق وبالفعل كل دولة شخصت هذا المرض بشكل مختلف مع العلم بان هناك امراض اكثر غموضا ودقة ولكن يتم تشخيصها تشخيص دقيق فأذن هذا المرض غير طبيعى ومن هنا انظر الى الاسباب الغير طبيعية .... فالظروف التى يصاب الشخص فيها بمرض ما هى نفس الظروف التى من الممكن ان يدخل فيها الشيطان الجسد ففى حالات الخوف الشديد من الممكن ان يصاب الانسان بمس شيطانى وحالات السكر وشرب الحشيش والهلع واحيانا منذ الصغر .... فالشعور بانك عندما تنظر الى المرايا بانك شخصا اخر هذا شيطان والشعور بانك عندما تتحدث بانك تسمع الى نفسك هذا شيطا ويكفى شعورك بان هناك شخص اخر بداخلك او شخص غيرك وان اختلف الاسباب من خوف او مخدرات او هلع او اى شى جعل الانسان فى موقف ضعف جسدى ونفسى وبالتالى يكون عرضى للشيطان ومن هنا يبذل الشيطان قصرى جهدة حتى يقتع المريض بانة مريض نفسى حتى يذهب الى الاطباء ويتناول العقاقير التى تجعلة بالفعل مريض وانا لا انكر طبعا دور الطب النفسى والعقاقير فى علاج الكثير والكثير من الامراض ولكنى اتحدث تحديدا عن هذة الحالة ....والحل وباختصار ولكن لا تنتظر نتيجة فى وقت ما فمن الممكن ان تكون النتيجة فى يوم او اسبوع او شهر ولكنك تأكد ان العلاج بايد الاطباء ولكن الشافى هو الله فمن الممكن ان تتناول العلاج ولكن لاتشفى ومن هنا يجب التوكل على الله وبصدق وبصدق وان تفوض امرك كلة للة ويجب ان تصلى فى الوقت المحدد بالظبط وتطيل السجود لان اطالة السجود لة دور فعال فى هذا المرض وان تحاول بقدر الامكان ان تخشع فى الصلاة وان تقرأة سورة البقرة يوميا يوميا ففى بادية الامر ستشعر بان لا هناك جديد ومفيش اى تحسن وبرضة هتحس انك مش هتشفى ولكن والله هذة هى اللحظة الفارقة لان هنا الشيطان سيحاول ابعادك باى طريقة واى وسيلة عن الققران حتى يستطيع انا يمارس نشاطة مرة اخرى ولكن لا تستجيب ابدا ابدا ابدا وبعد فترة قريبة لا تتجاوز الاسبوعين ستلحظ تغير ملومس فعلا ولكن بحسن التوكل على الله واياك والاحباط واياك والياس حارب الياس واحبط الاحباط ولا تبالى اى ان كان شعورك ويجب عليك الصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم الصبر الصبــــــــــــــــــــــــــــــــــر هو المفتاح الحقيقى باذن الله

    ردحذف
    الردود
    1. ممكن رقم تليفونك يا معتصم

      حذف
  3. قصتى مع المرض دى بختصار كنت هنتحر بسببة انك تحس بانك عيش وفى حد عايش معاك انك تحس انك لما بتتكلم انك بتسمع نفسك لما تبص فى المراية تحس انك متعرفش نفسك لما تفقد جميع متع الحياة وتتحطم جميع اهدافك لما تحس ان المرض دى ملوش علاج وهتفضل طول عمرك عايش بية لما تحس ان عقلك هيشت من كثرة التفكير والشعور بالياس والاحباط وفقدان الامل والقنوط ومن الممكن ان هذا الشعور ان يدفع صاحبة للتخلص من الحياة يااااااااااااااااااااااااااااااااااااة شعور لا يعرفة الا من مر بة فقط لا غير عانيت كثير من هذا الشعور ولكن الحمد للة شفيت بنسبة كبيرة واكد ان اكون اصبح طبيعيا . مع احترامى للطب النفسى ......... لو اى شخص ذهب للطبيب سيقوم الطبيب بتشخيص الحالة ويعطية ادوية اكتاب ولكن هناك سؤال بعد بحثى عن هذا المرض ففى امريكا والمانيا وفرنسا ودول اخرا لا يستطيعون تشخيص المرض تشخيص دقيق وبالفعل كل دولة شخصت هذا المرض بشكل مختلف مع العلم بان هناك امراض اكثر غموضا ودقة ولكن يتم تشخيصها تشخيص دقيق فأذن هذا المرض غير طبيعى ومن هنا انظر الى الاسباب الغير طبيعية .... فالظروف التى يصاب الشخص فيها بمرض ما هى نفس الظروف التى من الممكن ان يدخل فيها الشيطان الجسد ففى حالات الخوف الشديد من الممكن ان يصاب الانسان بمس شيطانى وحالات السكر وشرب الحشيش والهلع واحيانا منذ الصغر .... فالشعور بانك عندما تنظر الى المرايا بانك شخصا اخر هذا شيطان والشعور بانك عندما تتحدث بانك تسمع الى نفسك هذا شيطا ويكفى شعورك بان هناك شخص اخر بداخلك او شخص غيرك وان اختلف الاسباب من خوف او مخدرات او هلع او اى شى جعل الانسان فى موقف ضعف جسدى ونفسى وبالتالى يكون عرضى للشيطان ومن هنا يبذل الشيطان قصرى جهدة حتى يقتع المريض بانة مريض نفسى حتى يذهب الى الاطباء ويتناول العقاقير التى تجعلة بالفعل مريض وانا لا انكر طبعا دور الطب النفسى والعقاقير فى علاج الكثير والكثير من الامراض ولكنى اتحدث تحديدا عن هذة الحالة ....والحل وباختصار ولكن لا تنتظر نتيجة فى وقت ما فمن الممكن ان تكون النتيجة فى يوم او اسبوع او شهر ولكنك تأكد ان العلاج بايد الاطباء ولكن الشافى هو الله فمن الممكن ان تتناول العلاج ولكن لاتشفى ومن هنا يجب التوكل على الله وبصدق وبصدق وان تفوض امرك كلة للة ويجب ان تصلى فى الوقت المحدد بالظبط وتطيل السجود لان اطالة السجود لة دور فعال فى هذا المرض وان تحاول بقدر الامكان ان تخشع فى الصلاة وان تقرأة سورة البقرة يوميا يوميا ففى بادية الامر ستشعر بان لا هناك جديد ومفيش اى تحسن وبرضة هتحس انك مش هتشفى ولكن والله هذة هى اللحظة الفارقة لان هنا الشيطان سيحاول ابعادك باى طريقة واى وسيلة عن الققران حتى يستطيع انا يمارس نشاطة مرة اخرى ولكن لا تستجيب ابدا ابدا ابدا وبعد فترة قريبة لا تتجاوز الاسبوعين ستلحظ تغير ملومس فعلا ولكن بحسن التوكل على الله واياك والاحباط واياك والياس حارب الياس واحبط الاحباط ولا تبالى اى ان كان شعورك ويجب عليك الصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم الصبر الصبــــــــــــــــــــــــــــــــــر هو المفتاح الحقيقى باذن الله

    ردحذف
  4. قصتى مع المرض دى بختصار كنت هنتحر بسببة انك تحس بانك عيش وفى حد عايش معاك انك تحس انك لما بتتكلم انك بتسمع نفسك لما تبص فى المراية تحس انك متعرفش نفسك لما تفقد جميع متع الحياة وتتحطم جميع اهدافك لما تحس ان المرض دى ملوش علاج وهتفضل طول عمرك عايش بية لما تحس ان عقلك هيشت من كثرة التفكير والشعور بالياس والاحباط وفقدان الامل والقنوط ومن الممكن ان هذا الشعور ان يدفع صاحبة للتخلص من الحياة يااااااااااااااااااااااااااااااااااااة شعور لا يعرفة الا من مر بة فقط لا غير عانيت كثير من هذا الشعور ولكن الحمد للة شفيت بنسبة كبيرة واكد ان اكون اصبح طبيعيا . مع احترامى للطب النفسى ......... لو اى شخص ذهب للطبيب سيقوم الطبيب بتشخيص الحالة ويعطية ادوية اكتاب ولكن هناك سؤال بعد بحثى عن هذا المرض ففى امريكا والمانيا وفرنسا ودول اخرا لا يستطيعون تشخيص المرض تشخيص دقيق وبالفعل كل دولة شخصت هذا المرض بشكل مختلف مع العلم بان هناك امراض اكثر غموضا ودقة ولكن يتم تشخيصها تشخيص دقيق فأذن هذا المرض غير طبيعى ومن هنا انظر الى الاسباب الغير طبيعية .... فالظروف التى يصاب الشخص فيها بمرض ما هى نفس الظروف التى من الممكن ان يدخل فيها الشيطان الجسد ففى حالات الخوف الشديد من الممكن ان يصاب الانسان بمس شيطانى وحالات السكر وشرب الحشيش والهلع واحيانا منذ الصغر .... فالشعور بانك عندما تنظر الى المرايا بانك شخصا اخر هذا شيطان والشعور بانك عندما تتحدث بانك تسمع الى نفسك هذا شيطا ويكفى شعورك بان هناك شخص اخر بداخلك او شخص غيرك وان اختلف الاسباب من خوف او مخدرات او هلع او اى شى جعل الانسان فى موقف ضعف جسدى ونفسى وبالتالى يكون عرضى للشيطان ومن هنا يبذل الشيطان قصرى جهدة حتى يقتع المريض بانة مريض نفسى حتى يذهب الى الاطباء ويتناول العقاقير التى تجعلة بالفعل مريض وانا لا انكر طبعا دور الطب النفسى والعقاقير فى علاج الكثير والكثير من الامراض ولكنى اتحدث تحديدا عن هذة الحالة ....والحل وباختصار ولكن لا تنتظر نتيجة فى وقت ما فمن الممكن ان تكون النتيجة فى يوم او اسبوع او شهر ولكنك تأكد ان العلاج بايد الاطباء ولكن الشافى هو الله فمن الممكن ان تتناول العلاج ولكن لاتشفى ومن هنا يجب التوكل على الله وبصدق وبصدق وان تفوض امرك كلة للة ويجب ان تصلى فى الوقت المحدد بالظبط وتطيل السجود لان اطالة السجود لة دور فعال فى هذا المرض وان تحاول بقدر الامكان ان تخشع فى الصلاة وان تقرأة سورة البقرة يوميا يوميا ففى بادية الامر ستشعر بان لا هناك جديد ومفيش اى تحسن وبرضة هتحس انك مش هتشفى ولكن والله هذة هى اللحظة الفارقة لان هنا الشيطان سيحاول ابعادك باى طريقة واى وسيلة عن الققران حتى يستطيع انا يمارس نشاطة مرة اخرى ولكن لا تستجيب ابدا ابدا ابدا وبعد فترة قريبة لا تتجاوز الاسبوعين ستلحظ تغير ملومس فعلا ولكن بحسن التوكل على الله واياك والاحباط واياك والياس حارب الياس واحبط الاحباط ولا تبالى اى ان كان شعورك ويجب عليك الصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم الصبر الصبــــــــــــــــــــــــــــــــــر هو المفتاح الحقيقى باذن الله

    ردحذف
  5. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    ردحذف
  6. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  7. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف